الرئيسة

(11)

نتوسل إليهم كي يتيحوا لنا فرصة لخدمة تراث الوطن

منذ عودتي إلى الوطن، بغد غربة طويلة، وتكويني رفقة الصديق المرحوم الهمالي شعيب الحضيري، والأستاذ حسين الكبتي، (مكتبة التراث الشعبي)، ونحن نبذل جهودنا في محاولات لم تتوقف منذ منتصف التسعينيات من القرن الماضي لإقناع جهة ما من الجهات العامة بأن تتبنى فكرة رعاية تراثنا الشعبي وحمايته من الضياع، فظللنا نتقدم في هذا الخصوص بالمذكرات والمقترحات، حتى تجاوز عدد الجهات التي خاطبناها الثلاثين عنواناً (انظر قائمة بالجهات التي خوطبت بشأن رعاية التراث الشعبي).

ولقد كانت آخر هذه الجهات وزارة الثقافة والمجتمع المدني، التي شكلت بعد ثورة فبراير، فتقدمنا لوزير الثقافة السابق بمقترح متكامل، لم نتلق رداً بخصوصه حتى انتهت ولايته، وبقي المقترح على طاولة الوزير، ونفترض أنه قد وصل إلى يدي الوزير الحالي، الذي مر على توليه الوزارة أكثر من سنة ونصف. ولم يصلنا بشأنه أي رد، لا إيجابي ولا سلبي، حتى لحظة كتابة هذه السطور..

ولقد أكدنا كل تلك الجهات التي خاطبناها بأننا لا نريد من وراء عملنا هذا جزاء ولا شكورا، وأننا مستعدون للقيام به متطوعين بدون مقابل مادي، وأن كل ما نرجوه أن تتاح لنا فرصة، نتمكن من خلالها بالمساهمة في حفظ ورعاية تراث الوطن، برعاية ودعم جهة عامة، يمكنها أن توفر للعمل ما يلزم من بعض الإمكانات المادية والتقنية..

وسوف نظل في انتظار رد وزارة الثقافة حتى آخر رمق في حياتي.. عسى أن يوفق الله تعالى أحداً ما، ممن بيدهم الأمر والإمكانات، لرعاية هذه الفكرة ودعمها.

(10)

دعوة متجددة للمساهمة

لقد أكدنا مراراً أن هذا المشروع (مكتبة التراث الشعبي) لن يمكنه أن يحقق ولو بعض أهدافه التي أنشئ من أجلها إلا إذا تكاتفت الجهود، وتضافرت المساعي، من أجل تحقيق ذلك، وعلى الرغم من تكرار الدعوة للمساهمة منذ إطلاق الموقع، إلا أني لن أمل من تكرارها، يحدوني الأمل دائماً في أن تجد من يسمعها، ويستجيب لها.

في هذه الكلمة، أود أن أطلب من المهتمين والأصدقاء المساهمة معنا في تزويد الموقع بمواد معينة محددة، وأعني صوراً لمفردات تراثية تتعلق بما يلي:

  • البيت العربي ومكوناته: صورة للمكون وشرح له، مم يصنع، وما شكله وما وظيفته..إلخ
  • أدوات العمل: في الزراعة والصناعة التقليدية…إلخ
  • لوازم الإبل والخيل ومتعلقاتها: الأدوات التي تستخدم للتعامل معها في المكث والسير والركوب…
  • لوازم صيد الصقور والصيد بها..
  • أنواع النباتات والأعشاب التي تتغذى عليها الإبل.
  • أنواع النباتات ذات الاستخدامات الطبية.

واذكر الأصدقاء الراغبين في المساهمة بأنهم يمكنهم فعل ذلك بالاتصال وإرسال المادة إلى العنوان التالي:  fannushyounis@yahoo.com

 (9)

سوف نظل نعلق الآمال، ونجدد الدعوات

لقد عبرنا في كلمة التقديم لهذا الموقع عن أننا انتهينا إلى هذه الخطوة، بعد سنوات عديدة قضيناها في بذل المساعي لدى الجهات العامة، سواء تلك التي يفترض أنها ذات علاقة واختصاص، أو حتى تلك التي تبدو في الظاهر بعيدة كل البعد عن المجال، لإقناع جهة ما بأن تتبنى جانباً من هذا الهم الوطني، المتمثل في الإسراع باللحاق بمفردات التراث الشعبي التي لا تنفك يد الزمن تتخطفها منا، قبل أن نلحق بها ونحفظها..

وقلنا إن هذا الإنجاز العلمي الخارق الذي تمثله تقنية المعلومات والاتصالات عبر الفضاء الإلكتروني الرحب المفتوح، قد بات يتيح لنا أن نفعل ما عجزت، أو بالأحرى تقاعست الجهات العامة عن فعله، وهو جمع مفردات التراث الشعبي وحفظها، ووضعها في متناول المطلعين والقراء والباحثين في صورة تيسر الاطلاع عليها والتعامل معها بالنظر والدراسة والبحث والنقد.

وعلى الرغم من إدراكنا أن المهمة صعبة وشاقة، وتتجاوز بكل المعايير طاقات وقدرات الأفراد المحدودة، إلا أننا توكلنا على الله سبحانه وتعالى، وقلنا إننا يحدونا أمل عريض كبير في أن تجد دعوتنا صدى واستجابة عند أبناء الوطن، فيبادروا إلى المساهمة في حمل الهم، وتحمل المسؤولية، كل من موقعه ومكان إقامته، مهما بعد أو نأى في أطراف الوطن، وكل بما يكون بوسعه أن يقدمه.

وسوف نظل نعلق الآمال، ونجدد الدعوات لأبناء الوطن، للمساهمة والتعاون.. فهذا الموقع ليس للعاملين فيه سوى شرف المساهمة بإدارة النواحي الفنية.. أما الفعل الحقيقي فهو لكل من يساهم، ولو برأي أو اقتراح أو مشورة، ناهيك عن المساهمة بمادة ما: قصيدة شعر، حكاية شعبية، صورة فوتوغرافية، شريط فيديو..إلخ